منتديات مفاتيح الجنة

زائرنا الحبيب أهلاً بك ومرحباً يمكنك الإطلاع أو نسخ الموضوعات دون التسجيل أو إضافة ردود ويسعدنا إنضمامك الينا بتسجيلك بالمنتدي والله المستعان
منتديات مفاتيح الجنة

* إسلامي قائم علي الكتاب والسنة * { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ }


الفراخانية

شاطر
avatar
نور الهداية
نائبة المدير
نائبة المدير

الساعة الآن :
انثى
العمر : 39
العمل : الدعوة الى الله سبحانه وتعالى وعلو كلمته
الهوايات : داعية الى الخير والى كل ما يرضي الله تعالى من قول وفعل
رقم العضوية : 184
تاريخ التسجيل : 15/05/2008
عدد الرسائل : 840
البلد : المدينة : في ظل زائل ؟؟!!
الاوسمة :
  دعاء :

اعضاء الفراخانية

مُساهمة من طرف نور الهداية في الأربعاء يوليو 30, 2008 8:54 pm

الفراخانية



التعريف:

هي إحدى الفرق الباطنية السائدة في الولايات المتحدة الأمريكية التي مازالت تتبع منهج اليجا محمد.



التأسيس وأبرز الشخصيات:

- ولد مؤسسها لويس والكت لعائلة تشتغل بالتمثيل والغناء، وأصولها من جزر البحر الكاريبي.

- في عام 1956م دخل فرقة اليجا محمد الذي ادعى النبوة، وأن معلمه فرد محمد هو الله المتجسد. ولما فتح مالكوم معبد محمد للإسلام رقم 11 في بوسطن عين له لويس أكس واعظاً ومديراً.

- ألف لويس أكس بعض الأغاني والمسرحيات التي عرضت في جميع المعابد لأهميتها في بيان تعاليم اليجا محمد مما أكسبه شهرة واسعة.

- لما فصل اليجا محمد مالكوم أكس عين لويس في منصب الناطق الأول باسم الفرقة، ولقبه بفراح خان ثم جعله واعظاً في أكبر المعابد وأخطرها معبد محمد للإسلام رقم 7 الذي كان يديره مالكوم قبل طرده.

- ولكن بعد هلاك اليجا محمد وتولى ولاس الزعامة عزل فراح خان من جميع مناصبه وجعله في منصب صوري في شيكاغو، وأثناء هذه الفترة كان لويس ينكر نبوة اليجا محمد وألوهية فرد محمد تماشياً مع إنكار ولاس لهما.

- ولكن فرح خان استقال من ذلك المنصب ومن الفرقة إثر انسحاب المتنبئ سايلس في عام 1977م.

- وعاد إلى نيويورك وجمع أتباعه السابقين تحت الدعوة إلى العودة إلى تعاليم اليجا الأصلية، وفتح له معابد في نيويورك وشيكاغو ولوس أنجلوس وجمع أتباعاً فيها، وجعل لويس فراح خان شيكاغو مركزاً رسمياً لفرقته، وأصدر جريدة الفرقة التي سماها النداء الأخير لإعادة بناء أمة الإسلام بالعودة إلى تعاليم اليجا محمد.

- أخذ فراح خان يتجول في الولايات المتحدة الأمريكية لإلقاء المحاضرات في الجامعات والتحدث في جميع مناسبات السود، وكثر ظهوره على التلفزيون والإذاعة.

- ولما كانت دعوته إلى إعادة بناء منظمة اليجا (أمة الإسلام) وإحياء تعاليمه صافية خالية من دعاوى خاصة لنفسه - كما فعل المتنبئ (سايلس) - فقد استجاب له معظم أفراد أسرة اليجا.

- في عام 1981م أعاد نظام توزيع الأسماء المقدسة، وافترض على الجميع أن يكتب كل شخص في الفرقة (رسالة المخلص) يشهد فيها أن لا إله إلا الله الذي جاء في صورة السيد فرد محمد، وأن المكرم اليجا محمد رسول الله.

- اكتسب فراح خان شهرة كبيرة بمساندته للقس الأسود جاكسون في حملاته الانتخابية.



الأفكار والمعتقدات:
· عقائد الفراحانية:

ثبت فراح خان تعاليم اليجا محمد كلها - ما عدا تغييرات بسيطة - دأب أن يذكر في آخر صفحة من جميع أعداد جريدة الفرقة النداء الأخير بابين تحت عنواني: ماذا يريد المسلمون؟ وماذا يعتقد المسلمون؟‍‍‍!، يضمنها أهداف الفرقة الاليجية، ومعتقداتها حرفياً كما كانت ترد في كل عدد من أعداد جريدة محمد يتكلم في عهد اليجا، كما يذكر في كل عدد مقالات اليجا المنقولة من أعداد محمد يتكلم القديمة.



· بعض عقائد الأليجية الأساسية التي أحياها فراح خان:

- أن الله قد خلق نفسه.

- أن جميع السود آلهة، ويولد بينهم إله مطلق كل 25 ألف سنة.

- أحد الآلهة السود المسمى يعقوب قد خلق الإنسان الأبيض نتيجة لبعض التجارب الوراثية.

- أن محمد بن عبد الله - صلى الله عليه وسلم - أرسل للعرب فقط، واليجا أرسله الله إلى سود أمريكا، وأنه آخر المرسلين.

- ويعتقد فراح خان أنه هو المقصود بالحواري بطرس المعروف في المسيحية، ويعتقد أنه لا يملك قوة الإحياء، ولكن بواسطة صوت اليجا محمد سوف يحيي الأمة بأسرها.

- الإنسان الأبيض شيطان.

- الإنسان الأسود هو الذي ألف جميع الكتب السماوية.

- معظم تعاليم القرآن موجهة إلى الرسول اليجا محمد والسود في أمريكا.

- لا قيامة للأجساد بعد الموت، والبعث والقيام عبارة عن يقظة روحية لمن هم نيام من السود في قبور الأوهام، ولا يتأنى ذلك إلا بمعرفة اليجا وإلهه والإيمان بهما.

- يقولون إذا كان العرب يعتقدون أن محمداً خاتم النبيين يقيناً فيمكن، نجتمع ونتناقش في الأدلة حتى نصل إلى كلمة سواء، إلا أنكم أيها العرب عنصريون ولم تتجاوزوا هذا الجانب من طبيعتكم التي تماثل طبيعة الإنسان الأبيض الذي هو شيطان، أنتم واليهود والبيض كلكم شياطين.



إضافات فراح خان:

- أما معتقدات فراخ خان الجديدة حول اليجا فإنه إله اليجا كما إله المسيحيون عيسى، بل ادعى فراح أن اليجا هو عيسى المسيح.

- وادعى أن اليجا لم يمت بل بعثه الله حياً، مع أن اليجا أنكر البعث الجسدي إنكاراً شديداً مطلقاً.

- يقول فراح خان: " إنما أنا هنا لأشهد أن المكرم اليجا محمد قد رفع، وأن عيسى الذي كنتم تبحثون عودته كان بين ظهرانيكم لمدة أربعين سنة، ولكنكم لم تعلموا من هو ".

- ويقول: " إن المكرم اليجا محمد حي، وهو مع الإله سوية، وعودته وشيكة الحدوث، وأشهد أن أحد إخوانكم اليجا من بينكم قد رفع إلى مقام محمود يمين الإله، وجعل رب العالمين فيه السلطة التامة على طاقات الطبيعة ".

- ويقول: " قد علمنا المكرم اليجا محمد أننا (الرجل الأسود): مالك الأرض وخالقها، وصفوة كائناته، وإله الكون كله، فإن لم يكن المكرم اليجا محمد إلهاً فلا يمكن أن نصل إلى درجة الألوهية، وإن لم يبعث حياً فلا أمل فينا أن نبعث أحياء من موتنا الذهني والروحي والسياسي والاجتماعي ".



نماذج من تأويلات فراح خان:

بنى لويس فراح خان دعاويه في اليجا على تأويل آيات قرآنية، وفقرات من الكتاب المقدس تأويلاً عجيباً منها:

- يقول فراح خان ممهداً لدعواه أن اليجا محمد هو عيسى بن مريم وذلك تأويلاً للآية 44 من سورة آل عمران.

- أول مريم البتول إلى رمز يقصد به السود في أمريكا حيث قال: أين نبحث عن عيسى هذا، إن العبارة سوف تحمل بتول هي المفتاح لاكتشاف السر فإن كلمة (بتول) كما نفهمها في عالم المادة تعني امرأة لم يمسها رجل، ولكن كلمة (بتول) في الكتاب المقدس ترمز إلى أناس لم يلقحهم الإله، والسود في أمريكا هم أناس بتوليون كما هو واضح من تصرفاتنا.

- وانتهت به تأويلاته إلى القول برفع اليجا اعتماداً على الآيات 157-158 من سورة النساء.

- ويقول: " أعلم أنكم تظنون أن اليجا محمد قد مات ولكنني أقف لكي أشهد للعالم أنه حي، وبصحة جيدة وهو ذو نفوذ ".

" إنني شاهد له وإننا شهداء له، وهو مكتوب في القرآن: ((إذ قال الله يا عيسى إني متوفيك ورافعك إلى ومطهرك من الذين كفروا .. الآية))الخ، وفي مكان آخر يقول القرآن ((شبه لهم)) أنه مات، وهذا هو مكر الله فوق مكر أعداء الله الأشرار في إشارة إلى قوله - تعالى - في الآية 157 من سورة النساء.



محاولات لإصلاح فكر فراح خان:

قام بزيارة إلى المملكة العربية السعودية، وعقد لقاء بينه وبين بعض المسؤولين عن الدعوة في المملكة، وقد وعد خيراً وأظهر توجهاً للفهم وللمراجعة، ولكن عندما عاد إلى أمريكا بقيت نفس أفكاره وسلوكياته دون تغيير يذكر، وإن كان قد أصبح أقل إعلاناً لها، والذي يظهر أن الرجل غير مخلص، ويبحث عن الزعامة، وتتجاذبه عوامل عديدة، نسأل الله له ولكل ضال الهداية، والعودة إلى الطريق المستقيم.

    الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 25, 2017 2:02 am