منتديات مفاتيح الجنة

زائرنا الحبيب أهلاً بك ومرحباً يمكنك الإطلاع أو نسخ الموضوعات دون التسجيل أو إضافة ردود ويسعدنا إنضمامك الينا بتسجيلك بالمنتدي والله المستعان
منتديات مفاتيح الجنة

* إسلامي قائم علي الكتاب والسنة * { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ }


تفسير السعدى - الموضوع العاشر

شاطر

ehab
مشرف عام
مشرف عام

الساعة الآن :
ذكر
العمل : محاسب
الهوايات : الكتب الدينية
رقم العضوية : 11
تاريخ التسجيل : 06/09/2007
عدد الرسائل : 818
البلد : المدينة : مصر / القاهرة
علم بلدك :
الاوسمة :
  دعاء :

اعضاء تفسير السعدى - الموضوع العاشر

مُساهمة من طرف ehab في الجمعة مايو 29, 2009 10:26 am

الجزء الثانى
تابع تفسير سورة البقرة
الربع الأول - الحزب الثالث - الجزء الثانى



‏[‏142 ـ 143‏]‏ ‏{‏سَيَقُولُ السُّفَهَاءُ مِنَ النَّاسِ مَا وَلَّاهُمْ عَنْ قِبْلَتِهِمُ الَّتِي كَانُوا عَلَيْهَا قُلْ لِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ * وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِي كُنْتَ عَلَيْهَا إِلَّا لِنَعْلَمَ مَنْ يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّنْ يَنْقَلِبُ عَلَى عَقِبَيْهِ وَإِنْ كَانَتْ لَكَبِيرَةً إِلَّا عَلَى الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ‏}‏

قد اشتملت الآية الأولى على معجزة‏,‏ وتسلية‏,‏ وتطمين قلوب المؤمنين‏,‏ واعتراض وجوابه‏,‏ من ثلاثة أوجه‏,‏ وصفة المعترض‏,‏ وصفة المسلم لحكم الله دينه‏.‏

فأخبر تعالى أنه سيعترض السفهاء من الناس‏,‏ وهم الذين لا يعرفون مصالح أنفسهم‏,‏ بل يضيعونها ويبيعونها بأبخس ثمن‏,‏ وهم اليهود والنصارى‏,‏ ومن أشبههم من المعترضين على أحكام الله وشرائعه، وذلك أن المسلمين كانوا مأمورين باستقبال بيت المقدس‏,‏ مدة مقامهم بمكة، ثم بعد الهجرة إلى المدينة‏,‏ نحو سنة ونصف ـ لما لله تعالى في ذلك من الحكم التي سيشير إلى بعضها‏,‏ وكانت حكمته تقتضي أمرهم باستقبال الكعبة، فأخبرهم أنه لا بد أن يقول السفهاء من الناس‏:‏ ‏{‏مَا وَلَّاهُمْ عَنْ قِبْلَتِهِمُ الَّتِي كَانُوا عَلَيْهَا‏}‏ وهي استقبال بيت المقدس، أي‏:‏ أيُّ شيء صرفهم عنه‏؟‏ وفي ذلك الاعتراض على حكم الله وشرعه‏,‏ وفضله وإحسانه، فسلاهم‏,‏ وأخبر بوقوعه‏,‏ وأنه إنما يقع ممن اتصف بالسفه‏,‏ قليل العقل‏,‏ والحلم‏,‏ والديانة، فلا تبالوا بهم‏,‏ إذ قد علم مصدر هذا الكلام، فالعاقل لا يبالي باعتراض السفيه‏,‏ ولا يلقي له ذهنه‏.‏ ودلت الآية على أنه لا يعترض على أحكام الله‏,‏ إلا سفيه جاهل معاند، وأما الرشيد المؤمن العاقل‏,‏ فيتلقى أحكام ربه بالقبول‏,‏ والانقياد‏,‏ والتسليم كما قال تعالى‏:‏ ‏{‏وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ‏}‏ ‏{‏فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ‏}‏ الآية، ‏{‏إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَنْ يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا‏}‏ وقد كان في قوله ‏{‏السفهاء‏}‏ ما يغني عن رد قولهم‏,‏ وعدم المبالاة به‏.‏

ولكنه تعالى مع هذا لم يترك هذه الشبهة‏,‏ حتى أزالها وكشفها مما سيعرض لبعض القلوب من الاعتراض‏,‏ فقال تعالى‏:‏ ‏{‏قُلْ‏}‏ لهم مجيبا‏:‏ ‏{‏لِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ‏}‏ أي‏:‏ فإذا كان المشرق والمغرب ملكا لله‏,‏ ليس جهة من الجهات خارجة عن ملكه‏,‏ ومع هذا يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم‏,‏ ومنه هدايتكم إلى هذه القبلة التي هي من ملة أبيكم إبراهيم، فلأي شيء يعترض المعترض بتوليتكم قبلة داخلة تحت ملك الله‏,‏ لم تستقبلوا جهة ليست ملكا له‏؟‏ فهذا يوجب التسليم لأمره‏,‏ بمجرد ذلك، فكيف وهو من فضل الله عليكم‏,‏ وهدايته وإحسانه‏,‏ أن هداكم لذلك فالمعترض عليكم‏,‏ معترض على فضل الله‏,‏ حسدًا لكم وبغيًا‏.‏

ولما كان قوله‏:‏ ‏{‏يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ‏}‏ والمطلق يحمل على المقيد‏,‏ فإن الهداية والضلال‏,‏ لهما أسباب أوجبتها حكمة الله وعدله‏,‏ وقد أخبر في غير موضع من كتابه بأسباب الهداية‏,‏ التي إذا أتى بها العبد حصل له الهدى كما قال تعالى‏:‏ ‏{‏يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلَامِ‏}‏ ذكر في هذه الآية السبب الموجب لهداية هذه الأمة مطلقا بجميع أنواع الهداية‏,‏ ومنة الله عليها فقال‏:‏

‏{‏وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا‏}‏ أي‏:‏ عدلا خيارا، وما عدا الوسط‏,‏ فأطراف داخلة تحت الخطر، فجعل الله هذه الأمة‏,‏ وسطا في كل أمور الدين، وسطا في الأنبياء‏,‏ بين من غلا فيهم‏,‏ كالنصارى‏,‏ وبين من جفاهم‏,‏ كاليهود‏,‏ بأن آمنوا بهم كلهم على الوجه اللائق بذلك، ووسطا في الشريعة‏,‏ لا تشديدات اليهود وآصارهم‏,‏ ولا تهاون النصارى‏.‏

وفي باب الطهارة والمطاعم‏,‏ لا كاليهود الذين لا تصح لهم صلاة إلا في بيعهم وكنائسهم‏,‏ ولا يطهرهم الماء من النجاسات‏,‏ وقد حرمت عليهم الطيبات‏,‏ عقوبة لهم، ولا كالنصارى الذين لا ينجسون شيئًا‏,‏ ولا يحرمون شيئًا‏,‏ بل أباحوا ما دب ودرج‏.‏

بل طهارتهم أكمل طهارة وأتمها، وأباح الله لهم الطيبات من المطاعم والمشارب والملابس والمناكح‏,‏ وحرم عليهم الخبائث من ذلك، فلهذه الأمة من الدين أكمله‏,‏ ومن الأخلاق أجلها‏,‏ ومن الأعمال أفضلها‏.‏

ووهبهم الله من العلم والحلم‏,‏ والعدل والإحسان‏,‏ ما لم يهبه لأمة سواهم، فلذلك كانوا ‏{‏أُمَّةً وَسَطًا‏}‏ ‏[‏كاملين‏]‏ ليكونوا ‏{‏شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ‏}‏ بسبب عدالتهم وحكمهم بالقسط‏,‏ يحكمون على الناس من سائر أهل الأديان‏,‏ ولا يحكم عليهم غيرهم، فما شهدت له هذه الأمة بالقبول‏,‏ فهو مقبول‏,‏ وما شهدت له بالرد‏,‏ فهو مردود‏.‏ فإن قيل‏:‏ كيف يقبل حكمهم على غيرهم‏,‏ والحال أن كل مختصمين غير مقبول قول بعضهم على بعض‏؟‏ قيل‏:‏ إنما لم يقبل قول أحد المتخاصمين‏,‏ لوجود التهمة فأما إذا انتفت التهمة‏,‏ وحصلت العدالة التامة‏,‏ كما في هذه الأمة‏,‏ فإنما المقصود‏,‏ الحكم بالعدل والحق، وشرط ذلك‏,‏ العلم والعدل‏,‏ وهما موجودان في هذه الأمة‏,‏ فقبل قولها‏.‏

فإن شك شاك في فضلها‏,‏ وطلب مزكيا لها‏,‏ فهو أكمل الخلق‏,‏ نبيهم ـ صلى الله عليه وسلم ـ فلهذا قال تعالى‏:‏ ‏{‏وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا‏}‏

ومن شهادة هذه الأمة على غيرهم‏,‏ أنه إذا كان يوم القيامة‏,‏ وسأل الله المرسلين عن تبليغهم‏,‏ والأمم المكذبة عن ذلك‏,‏ وأنكروا أن الأنبياء بلغتهم، استشهدت الأنبياء بهذه الأمة‏,‏ وزكاها نبيها‏.‏

وفي الآية دليل على أن إجماع هذه الأمة‏,‏ حجة قاطعة‏,‏ وأنهم معصومون عن الخطأ‏,‏ لإطلاق قوله‏:‏ ‏{‏وَسَطًا‏}‏ فلو قدر اتفاقهم على الخطأ‏,‏ لم يكونوا وسطا‏,‏ إلا في بعض الأمور‏,‏ ولقوله‏:‏ ‏{‏ولتكونوا شهداء على الناس‏}‏ يقتضي أنهم إذا شهدوا على حكم أن الله أحله أو حرمه أو أوجبه، فإنها معصومة في ذلك‏.‏ وفيها اشتراط العدالة في الحكم‏,‏ والشهادة‏,‏ والفتيا‏,‏ ونحو ذلك‏.‏

يقول تعالى‏:‏ ‏{‏وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِي كُنْتَ عَلَيْهَا‏}‏ وهي استقبال بيت المقدس أولا ‏{‏إِلَّا لِنَعْلَمَ‏}‏ أي‏:‏ علما يتعلق به الثواب والعقاب‏,‏ وإلا فهو تعالى عالم بكل الأمور قبل وجودها‏.‏

ولكن هذا العلم‏,‏ لا يعلق عليه ثوابا ولا عقابا‏,‏ لتمام عدله‏,‏ وإقامة الحجة على عباده، بل إذا وجدت أعمالهم‏,‏ ترتب عليها الثواب والعقاب، أي‏:‏ شرعنا تلك القبلة لنعلم ونمتحن ‏{‏مَنْ يَتَّبِعُ الرَّسُولَ‏}‏ ويؤمن به‏,‏ فيتبعه على كل حال‏,‏ لأنه عبد مأمور مدبر، ولأنه قد أخبرت الكتب المتقدمة‏,‏ أنه يستقبل الكعبة، فالمنصف الذي مقصوده الحق‏,‏ مما يزيده ذلك إيمانا‏,‏ وطاعة للرسول‏.‏

وأما من انقلب على عقبيه‏,‏ وأعرض عن الحق‏,‏ واتبع هواه‏,‏ فإنه يزداد كفرا إلى كفره‏,‏ وحيرة إلى حيرته‏,‏ ويدلي بالحجة الباطلة‏,‏ المبنية على شبهة لا حقيقة لها‏.‏

‏{‏وَإِنْ كَانَتْ‏}‏ أي‏:‏ صرفك عنها ‏{‏لَكَبِيرَةٌ‏}‏ أي‏:‏ شاقة ‏{‏إِلَّا عَلَى الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ‏}‏ فعرفوا بذلك نعمة الله عليهم‏,‏ وشكروا‏,‏ وأقروا له بالإحسان‏,‏ حيث وجههم إلى هذا البيت العظيم‏,‏ الذي فضله على سائر بقاع الأرض، وجعل قصده‏,‏ ركنا من أركان الإسلام‏,‏ وهادما للذنوب والآثام‏,‏ فلهذا خف عليهم ذلك‏,‏ وشق على من سواهم‏.‏

ثم قال تعالى‏:‏ ‏{‏وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ‏}‏ أي‏:‏ ما ينبغي له ولا يليق به تعالى‏,‏ بل هي من الممتنعات عليه، فأخبر أنه ممتنع عليه‏,‏ ومستحيل‏,‏ أن يضيع إيمانكم، وفي هذا بشارة عظيمة لمن مَنَّ الله عليهم بالإسلام والإيمان‏,‏ بأن الله سيحفظ عليهم إيمانهم‏,‏ فلا يضيعه‏,‏ وحفظه نوعان‏:‏

حفظ عن الضياع والبطلان‏,‏ بعصمته لهم عن كل مفسد ومزيل له ومنقص من المحن المقلقة‏,‏ والأهواء الصادة، وحفظ له بتنميته لهم‏,‏ وتوفيقهم لما يزداد به إيمانهم‏,‏ ويتم به إيقانهم، فكما ابتدأكم‏,‏ بأن هداكم للإيمان‏,‏ فسيحفظه لكم‏,‏ ويتم نعمته بتنميته وتنمية أجره‏,‏ وثوابه‏,‏ وحفظه من كل مكدر، بل إذا وجدت المحن المقصود منها‏,‏ تبيين المؤمن الصادق من الكاذب، فإنها تمحص المؤمنين‏,‏ وتظهر صدقهم، وكأن في هذا احترازا عما قد يقال إن قوله‏:‏ ‏{‏وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِي كُنْتَ عَلَيْهَا إِلَّا لِنَعْلَمَ مَنْ يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّنْ يَنْقَلِبُ عَلَى عَقِبَيْهِ‏}‏ قد يكون سببا لترك بعض المؤمنين إيمانهم‏,‏ فدفع هذا الوهم بقوله‏:‏ ‏{‏وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ‏}‏ بتقديره لهذه المحنة أو غيرها‏.‏

ودخل في ذلك من مات من المؤمنين قبل تحويل الكعبة‏,‏ فإن الله لا يضيع إيمانهم‏,‏ لكونهم امتثلوا أمر الله وطاعة رسوله في وقتها، وطاعة الله‏,‏ امتثال أمره في كل وقت‏,‏ بحسب ذلك، وفي هذه الآية‏,‏ دليل لمذهب أهل السنة والجماعة‏,‏ أن الإيمان تدخل فيه أعمال الجوارح‏.‏

وقوله‏:‏ ‏{‏إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ‏}‏ أي‏:‏ شديد الرحمة بهم عظيمها، فمن رأفته ورحمته بهم‏,‏ أن يتم عليهم نعمته التي ابتدأهم بها، وأن ميَّزَ عنهم من دخل في الإيمان بلسانه دون قلبه، وأن امتحنهم امتحانا‏,‏ زاد به إيمانهم‏,‏ وارتفعت به درجتهم، وأن وجههم إلى أشرف البيوت‏,‏ وأجلها‏.‏

‏[‏144‏]‏ ‏{‏قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُمَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ وَإِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ‏}‏

يقول الله لنبيه‏:‏ ‏{‏قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ‏}‏ أي‏:‏ كثرة تردده في جميع جهاته‏,‏ شوقا وانتظارا لنزول الوحي باستقبال الكعبة، وقال‏:‏ ‏{‏وَجْهِكَ‏}‏ ولم يقل‏:‏ ‏"‏بصرك‏"‏ لزيادة اهتمامه‏,‏ ولأن تقليب الوجه مستلزم لتقليب البصر‏.‏

‏{‏فَلَنُوَلِّيَنَّكَ‏}‏ أي‏:‏ نوجهك لولايتنا إياك، ‏{‏قِبْلَةً تَرْضَاهَا‏}‏ أي‏:‏ تحبها‏,‏ وهي الكعبة، وفي هذا بيان لفضله وشرفه ـ صلى الله عليه وسلم ـ حيث إن الله تعالى يسارع في رضاه‏,‏ ثم صرح له باستقبالها فقال‏:‏ ‏{‏فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ‏}‏ والوجه‏:‏ ما أقبل من بدن الإنسان، ‏{‏وَحَيْثُمَا كُنْتُمْ‏}‏ أي‏:‏ من بر وبحر‏,‏ وشرق وغرب‏,‏ جنوب وشمال‏.‏ ‏{‏فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ‏}‏ أي‏:‏ جهته‏.‏

ففيها اشتراط استقبال الكعبة‏,‏ للصلوات كلها‏,‏ فرضها‏,‏ ونفلها‏,‏ وأنه إن أمكن استقبال عينها‏,‏ وإلا فيكفي شطرها وجهتها، وأن الالتفات بالبدن‏,‏ مبطل للصلاة‏,‏ لأن الأمر بالشيء نهي عن ضده، ولما ذكر تعالى فيما تقدم‏,‏ المعترضين على ذلك من أهل الكتاب وغيرهم، وذكر جوابهم‏,‏ ذكر هنا‏,‏ أن أهل الكتاب والعلم منهم‏,‏ يعلمون أنك في ذلك على حق وأمر، لما يجدونه في كتبهم‏,‏ فيعترضون عنادا وبغيا، فإذا كانوا يعلمون بخطئهم فلا تبالوا بذلك، فإن الإنسان إنما يغمه اعتراض من اعترض عليه‏,‏ إذا كان الأمر مشتبها‏,‏ وكان ممكنا أن يكون معه صواب‏.‏

فأما إذا تيقن أن الصواب والحق مع المعترض عليه‏,‏ وأن المعترض معاند‏,‏ عارف ببطلان قوله‏,‏ فإنه لا محل للمبالاة‏,‏ بل ينتظر بالمعترض العقوبة الدنيوية والأخروية‏,‏ فلهذا قال تعالى‏:‏ ‏{‏وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ‏}‏ بل يحفظ عليهم أعمالهم‏,‏ ويجازيهم عليها، وفيها وعيد للمعترضين‏,‏ وتسلية للمؤمنين‏.‏

‏[‏145‏]‏ ‏{‏وَلَئِنْ أَتَيْتَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ بِكُلِّ آيَةٍ مَا تَبِعُوا قِبْلَتَكَ وَمَا أَنْتَ بِتَابِعٍ قِبْلَتَهُمْ وَمَا بَعْضُهُمْ بِتَابِعٍ قِبْلَةَ بَعْضٍ وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ إِنَّكَ إِذًا لَمِنَ الظَّالِمِينَ‏}‏

كان النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ من كمال حرصه على هداية الخلق يبذل لهم غاية ما يقدر عليه من النصيحة‏,‏ ويتلطف بهدايتهم‏,‏ ويحزن إذا لم ينقادوا لأمر الله، فكان من الكفار‏,‏ من تمرد عن أمر الله‏,‏ واستكبر على رسل الله‏,‏ وترك الهدى‏,‏ عمدا وعدوانا، فمنهم‏:‏ اليهود والنصارى‏,‏ أهل الكتاب الأول‏,‏ الذين كفروا بمحمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ عن يقين‏,‏ لا عن جهل، فلهذا أخبره الله تعالى أنك لو ‏{‏أَتَيْتَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ بِكُلِّ آيَةٍ‏}‏ أي‏:‏ بكل برهان ودليل يوضح قولك ويبين ما تدعو إليه، ‏{‏مَا تَبِعُوا قِبْلَتَكَ‏}‏ أي‏:‏ ما تبعوك‏,‏ لأن اتباع القبلة‏,‏ دليل على اتباعه، ولأن السبب هو شأن القبلة، وإنما كان الأمر كذلك‏,‏ لأنهم معاندون‏,‏ عرفوا الحق وتركوه، فالآيات إنما تفيد وينتفع بها من يتطلب الحق‏,‏ وهو مشتبه عليه‏,‏ فتوضح له الآيات البينات، وأما من جزم بعدم اتباع الحق‏,‏ فلا حيلة فيه‏.‏

وأيضًا فإن اختلافهم فيما بينهم‏,‏ حاصل‏,‏ وبعضهم‏,‏ غير تابع قبلة بعض، فليس بغريب منهم مع ذلك أن لا يتبعوا قبلتك يا محمد‏,‏ وهم الأعداء حقيقة الحسدة، وقوله‏:‏ ‏{‏وَمَا أَنْتَ بِتَابِعٍ قِبْلَتَهُمْ‏}‏ أبلغ من قوله‏:‏ ‏"‏وَلَا تَتَّبِعْ‏"‏ لأن ذلك يتضمن أنه ـ صلى الله عليه وسلم ـ اتصف بمخالفتهم‏,‏ فلا يمكن وقوع ذلك منه، ولم يقل‏:‏ ‏"‏ولو أتوا بكل آية‏"‏ لأنهم لا دليل لهم على قولهم‏.‏

وكذلك إذا تبين الحق بأدلته اليقينية‏,‏ لم يلزم الإتيان بأجوبة الشبه الواردة عليه‏,‏ لأنها لا حد لها‏,‏ ولأنه يعلم بطلانها‏,‏ للعلم بأن كل ما نافى الحق الواضح‏,‏ فهو باطل‏,‏ فيكون حل الشبه من باب التبرع‏.‏

‏{‏وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ‏}‏ إنما قال‏:‏ ‏"‏أهواءهم‏"‏ ولم يقل ‏"‏دينهم‏"‏ لأن ما هم عليه مجرد أهوية نفس‏,‏ حتى هم في قلوبهم يعلمون أنه ليس بدين، ومن ترك الدين‏,‏ اتبع الهوى ولا محالة، قال تعالى‏:‏ ‏{‏أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ‏}‏

‏{‏مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ‏}‏ بأنك على الحق‏,‏ وهم على الباطل، ‏{‏إِنَّكَ إِذًا‏}‏ أي‏:‏ إن اتبعتهم‏,‏ فهذا احتراز‏,‏ لئلا تنفصل هذه الجملة عما قبلها‏,‏ ولو في الأفهام، ‏{‏لَمِنَ الظَّالِمِينَ‏}‏ أي‏:‏ داخل فيهم‏,‏ ومندرج في جملتهم، وأي ظلم أعظم‏,‏ من ظلم‏,‏ من علم الحق والباطل‏,‏ فآثر الباطل على الحق، وهذا‏,‏ وإن كان الخطاب له ـ صلى الله عليه وسلم ـ فإن أمته داخلة في ذلك، وأيضًا‏,‏ فإذا كان هو ـ صلى الله عليه وسلم ـ لو فعل ذلك ـ وحاشاه ـ صار ظالما مع علو مرتبته‏,‏ وكثرة حسناته فغيره من باب أولى وأحرى‏.‏

ehab
مشرف عام
مشرف عام

الساعة الآن :
ذكر
العمل : محاسب
الهوايات : الكتب الدينية
رقم العضوية : 11
تاريخ التسجيل : 06/09/2007
عدد الرسائل : 818
البلد : المدينة : مصر / القاهرة
علم بلدك :
الاوسمة :
  دعاء :

اعضاء رد: تفسير السعدى - الموضوع العاشر

مُساهمة من طرف ehab في الجمعة مايو 29, 2009 10:28 am

تابع
‏[‏146 ـ 147‏]‏ ثم قال تعالى‏:‏ ‏{‏الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ وَإِنَّ فَرِيقًا مِنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ * الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ‏}‏

يخبر تعالى‏:‏ أن أهل الكتاب قد تقرر عندهم‏,‏ وعرفوا أن محمدًا رسول الله‏,‏ وأن ما جاء به‏,‏ حق وصدق‏,‏ وتقينوا ذلك‏,‏ كما تيقنوا أبناءهم بحيث لا يشتبهون عليهم بغيرهم، فمعرفتهم بمحمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ وصلت إلى حد لا يشكون فيه ولا يمترون، ولكن فريقا منهم ـ وهم أكثرهم ـ الذين كفروا به‏,‏ كتموا هذه الشهادة مع تيقنها‏,‏ وهم يعلمون ‏{‏وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ كَتَمَ شَهَادَةً عِنْدَهُ مِنَ اللَّهِ‏}‏ وفي ضمن ذلك‏,‏ تسلية للرسول والمؤمنين‏,‏ وتحذير له من شرهم وشبههم، وفريق منهم لم يكتموا الحق وهم يعلمون، فمنهم من آمن ‏[‏به‏]‏ ومنهم من كفر ‏[‏به‏]‏ جهلا، فالعالم عليه إظهار الحق‏,‏ وتبيينه وتزيينه‏,‏ بكل ما يقدر عليه من عبارة وبرهان ومثال‏,‏ وغير ذلك‏,‏ وإبطال الباطل وتمييزه عن الحق‏,‏ وتشيينه‏,‏ وتقبيحه للنفوس‏,‏ بكل طريق مؤد لذلك، فهولاء الكاتمون‏,‏ عكسوا الأمر‏,‏ فانعكست أحوالهم‏.‏


‏{‏الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ‏}‏ أي‏:‏ هذا الحق الذي هو أحق أن يسمى حقا من كل شيء‏,‏ لما اشتمل عليه من المطالب العالية‏,‏ والأوامر الحسنة‏,‏ وتزكية النفوس وحثها على تحصيل مصالحها‏,‏ ودفع مفاسدها‏,‏ لصدوره من ربك‏,‏ الذي من جملة تربيته لك أن أنزل عليك هذا القرآن الذي فيه تربية العقول والنفوس‏,‏ وجميع المصالح‏.‏

‏{‏فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ‏}‏ أي‏:‏ فلا يحصل لك أدنى شك وريبة فيه، بل تفكَّر فيه وتأمل‏,‏ حتى تصل بذلك إلى اليقين‏,‏ لأن التفكر فيه لا محالة‏,‏ دافع للشك‏,‏ موصل لليقين‏.‏

‏[‏148‏]‏ ‏{‏وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ أَيْنَمَا تَكُونُوا يَأْتِ بِكُمُ اللَّهُ جَمِيعًا إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ‏}‏

أي‏:‏ كل أهل دين وملة‏,‏ له وجهة يتوجه إليها في عبادته، وليس الشأن في استقبال القبلة‏,‏ فإنه من الشرائع التي تتغير بها الأزمنة والأحوال‏,‏ ويدخلها النسخ والنقل‏,‏ من جهة إلى جهة، ولكن الشأن كل الشأن‏,‏ في امتثال طاعة الله‏,‏ والتقرب إليه‏,‏ وطلب الزلفى عنده، فهذا هو عنوان السعادة ومنشور الولاية، وهو الذي إذا لم تتصف به النفوس‏,‏ حصلت لها خسارة الدنيا والآخرة، كما أنها إذا اتصفت به فهي الرابحة على الحقيقة‏,‏ وهذا أمر متفق عليه في جميع الشرائع‏,‏ وهو الذي خلق الله له الخلق‏,‏ وأمرهم به‏.‏

والأمر بالاستباق إلى الخيرات قدر زائد على الأمر بفعل الخيرات، فإن الاستباق إليها‏,‏ يتضمن فعلها‏,‏ وتكميلها‏,‏ وإيقاعها على أكمل الأحوال‏,‏ والمبادرة إليها، ومن سبق في الدنيا إلى الخيرات‏,‏ فهو السابق في الآخرة إلى الجنات‏,‏ فالسابقون أعلى الخلق درجة، والخيرات تشمل جميع الفرائض والنوافل‏,‏ من صلاة‏,‏ وصيام‏,‏ وزكوات وحج‏,‏ عمرة‏,‏ وجهاد‏,‏ ونفع متعد وقاصر‏.‏

ولما كان أقوى ما يحث النفوس على المسارعة إلى الخير‏,‏ وينشطها‏,‏ ما رتب الله عليها من الثواب قال‏:‏ ‏{‏أَيْنَمَا تَكُونُوا يَأْتِ بِكُمُ اللَّهُ جَمِيعًا إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ‏}‏ فيجمعكم ليوم القيامة بقدرته‏,‏ فيجازي كل عامل بعمله ‏{‏لِيَجْزِيَ الَّذِينَ أَسَاءُوا بِمَا عَمِلُوا وَيَجْزِيَ الَّذِينَ أَحْسَنُوا بِالْحُسْنَى‏}‏

ويستدل بهذه الآية الشريفة على الإتيان بكل فضيلة يتصف بها العمل، كالصلاة في أول وقتها‏,‏ والمبادرة إلى إبراء الذمة‏,‏ من الصيام‏,‏ والحج‏,‏ والعمرة‏,‏ وإخراج الزكاة‏,‏ والإتيان بسنن العبادات وآدابها‏,‏ فلله ما أجمعها وأنفعها من آية‏"‏‏.‏

‏[‏149 ـ 150‏]‏ ‏{‏وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِنَّهُ لَلْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ * وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُمَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَيْكُمْ حُجَّةٌ إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ فَلَا تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِي وَلِأُتِمَّ نِعْمَتِي عَلَيْكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ‏}‏

أي‏:‏ ‏{‏وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ‏}‏ في أسفارك وغيرها‏,‏ وهذا للعموم‏,‏ ‏{‏فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ‏}‏ أي‏:‏ جهته‏.‏

ثم خاطب الأمة عمومًا فقال‏:‏ ‏{‏وَحَيْثُمَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ‏}‏ وقال‏:‏ ‏{‏وَإِنَّهُ لَلْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ‏}‏ أكده بـ ‏"‏إن‏"‏ واللام‏,‏ لئلا يقع لأحد فيه أدنى شبهة‏,‏ ولئلا يظن أنه على سبيل التشهي لا الامتثال‏.‏

‏{‏وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ‏}‏ بل هو مطلع عليكم في جميع أحوالكم‏,‏ فتأدبوا معه‏,‏ وراقبوه بامتثال أوامره‏,‏ واجتناب نواهيه، فإن أعمالكم غير مغفول عنها‏,‏ بل مجازون عليها أتم الجزاء‏,‏ إن خيرا فخير‏,‏ وإن شرا فشر‏.‏

وقال هنا‏:‏ ‏{‏لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَيْكُمْ حُجَّةٌ‏}‏ أي‏:‏ شرعنا لكم استقبال الكعبة المشرفة‏,‏ لينقطع عنكم احتجاج الناس من أهل الكتاب والمشركين، فإنه لو بقي مستقبلا بيت المقدس‏,‏ لتوجهت عليه الحجة، فإن أهل الكتاب‏,‏ يجدون في كتابهم أن قبلته المستقرة‏,‏ هي الكعبة البيت الحرام، والمشركون يرون أن من مفاخرهم‏,‏ هذا البيت العظيم‏,‏ وأنه من ملة إبراهيم‏,‏ وأنه إذا لم يستقبله محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ توجهت نحوه حججهم‏,‏ وقالوا‏:‏ كيف يدعي أنه على ملة إبراهيم‏,‏ وهو من ذريته‏,‏ وقد ترك استقبال قبلته‏؟‏

فباستقبال الكعبة قامت الحجة على أهل الكتاب والمشركين‏,‏ وانقطعت حججهم عليه‏.‏

‏{‏إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ‏}‏ أي‏:‏ من احتج منهم بحجة‏,‏ هو ظالم فيها‏,‏ وليس لها مستند إلا اتباع الهوى والظلم‏,‏ فهذا لا سبيل إلى إقناعه والاحتجاج عليه، وكذلك لا معنى لجعل الشبهة التي يوردونها على سبيل الاحتجاج محلا يؤبه لها‏,‏ ولا يلقى لها بال‏,‏ فلهذا قال تعالى‏:‏ ‏{‏فَلَا تَخْشَوْهُمْ‏}‏ لأن حجتهم باطلة‏,‏ والباطل كاسمه مخذول‏,‏ مخذول صاحبه، وهذا بخلاف صاحب الحق‏,‏ فإن للحق صولة وعزا‏,‏ يوجب خشية من هو معه‏,‏ وأمر تعالى بخشيته‏,‏ التي هي أصل كل خير، فمن لم يخش الله‏,‏ لم ينكف عن معصيته‏,‏ ولم يمتثل أمره‏.‏

وكان صرف المسلمين إلى الكعبة‏,‏ مما حصلت فيه فتنة كبيرة‏,‏ أشاعها أهل الكتاب‏,‏ والمنافقون‏,‏ والمشركون‏,‏ وأكثروا فيها من الكلام والشبه، فلهذا بسطها الله تعالى‏,‏ وبينها أكمل بيان‏,‏ وأكدها بأنواع من التأكيدات‏,‏ التي تضمنتها هذه الآيات‏.‏

منها‏:‏ الأمر بها‏,‏ ثلاث مرات‏,‏ مع كفاية المرة الواحدة، ومنها‏:‏ أن المعهود‏,‏ أن الأمر‏,‏ إما أن يكون للرسول‏,‏ فتدخل فيه الأمة تبعا‏,‏ أو للأمة عمومًا، وفي هذه الآية أمر فيها الرسول بالخصوص في قوله‏:‏ ‏{‏فَوَلِّ وَجْهَكَ‏}‏ والأمة عمومًا في قوله‏:‏ ‏{‏فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ‏}‏

ومنها‏:‏ أنه رد فيه جميع الاحتجاجات الباطلة‏,‏ التي أوردها أهل العناد وأبطلها شبهة شبهة‏,‏ كما تقدم توضيحها، ومنها‏:‏ أنه قطع الأطماع من اتباع الرسول قبلة أهل الكتاب، ومنها قوله‏:‏ ‏{‏وَإِنَّهُ لَلْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ‏}‏ فمجرد إخبار الصادق العظيم كاف شاف‏,‏ ولكن مع هذا قال‏:‏ ‏{‏وَإِنَّهُ لَلْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ‏}‏

ومنها‏:‏ أنه أخبر ـ وهو العالم بالخفيات ـ أن أهل الكتاب متقرر عندهم‏,‏ صحة هذا الأمر‏,‏ ولكنهم يكتمون هذه الشهادة مع العلم‏.‏

ولما كان توليته لنا إلى استقبال القبلة‏,‏ نعمة عظيمة‏,‏ وكان لطفه بهذه الأمة ورحمته‏,‏ لم يزل يتزايد‏,‏ وكلما شرع لهم شريعة‏,‏ فهي نعمة عظيمة قال‏:‏ ‏{‏وَلِأُتِمَّ نِعْمَتِي عَلَيْكُمْ‏}‏

فأصل النعمة‏,‏ الهداية لدينه‏,‏ بإرسال رسوله‏,‏ وإنزال كتابه، ثم بعد ذلك‏,‏ النعم المتممات لهذا الأصل‏,‏ لا تعد كثرة‏,‏ ولا تحصر‏,‏ منذ بعث الله رسوله إلى أن قرب رحيله من الدنيا، وقد أعطاه الله من الأحوال والنعم‏,‏ وأعطى أمته‏,‏ ما أتم به نعمته عليه وعليهم‏,‏ وأنزل الله عليه‏:‏ ‏{‏الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا‏}‏

فلله الحمد على فضله‏,‏ الذي لا نبلغ له عدًا‏,‏ فضلا عن القيام بشكره، ‏{‏وَلَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ‏}‏ أي‏:‏ تعلمون الحق‏,‏ وتعملون به، فالله تبارك وتعالى ـ من رحمته ـ بالعباد‏,‏ قد يسر لهم أسباب الهداية غاية التيسير‏,‏ ونبههم على سلوك طرقها‏,‏ وبينها لهم أتم تبيين، حتى إن من جملة ذلك أنه يقيض للحق‏,‏ المعاندين له فيجادلون فيه‏,‏ فيتضح بذلك الحق‏,‏ وتظهر آياته وأعلامه‏,‏ ويتضح بطلان الباطل‏,‏ وأنه لا حقيقة له، ولولا قيامه في مقابلة الحق‏,‏ لربما لم يتبين حاله لأكثر الخلق، وبضدها تتبين الأشياء، فلولا الليل‏,‏ ما عرف فضل النهار، ولولا القبيح‏,‏ ما عرف فضل الحسن، ولولا الظلمة ما عرف منفعة النور، ولولا الباطل ما اتضح الحق اتضاحًا ظاهرًا، فلله الحمد على ذلك‏.‏

‏[‏151 ـ 152‏]‏ ‏{‏كَمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولًا مِنْكُمْ يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِنَا وَيُزَكِّيكُمْ وَيُعَلِّمُكُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُعَلِّمُكُمْ مَا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ * فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ‏}‏

يقول تعالى‏:‏ إن إنعامنا عليكم باستقبال الكعبة وإتمامها بالشرائع والنعم المتممة‏,‏ ليس ذلك ببدع من إحساننا‏,‏ ولا بأوله‏,‏ بل أنعمنا عليكم بأصول النعم ومتمماتها‏,‏ فأبلغها إرسالنا إليكم هذا الرسول الكريم منكم‏,‏ تعرفون نسبه وصدقه‏,‏ وأمانته وكماله ونصحه‏.‏

‏{‏يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِنَا‏}‏ وهذا يعم الآيات القرآنية وغيرها، فهو يتلو عليكم الآيات المبينة للحق من الباطل‏,‏ والهدى من الضلال‏,‏ التي دلتكم أولا‏,‏ على توحيد الله وكماله‏,‏ ثم على صدق رسوله‏,‏ ووجوب الإيمان به‏,‏ ثم على جميع ما أخبر به من المعاد والغيوب‏,‏ حتى حصل لكم الهداية التامة‏,‏ والعلم اليقيني‏.‏

‏{‏وَيُزَكِّيكُمْ‏}‏ أي‏:‏ يطهر أخلاقكم ونفوسكم‏,‏ بتربيتها على الأخلاق الجميلة‏,‏ وتنزيهها عن الأخلاق الرذيلة‏,‏ وذلك كتزكيتكم من الشرك‏,‏ إلى التوحيد ومن الرياء إلى الإخلاص‏,‏ ومن الكذب إلى الصدق‏,‏ ومن الخيانة إلى الأمانة‏,‏ ومن الكبر إلى التواضع‏,‏ ومن سوء الخلق إلى حسن الخلق‏,‏ ومن التباغض والتهاجر والتقاطع‏,‏ إلى التحاب والتواصل والتوادد‏,‏ وغير ذلك من أنواع التزكية‏.‏

‏{‏وَيُعَلِّمُكُمُ الْكِتَابَ‏}‏ أي‏:‏ القرآن‏,‏ ألفاظه ومعانيه، ‏{‏وَالْحِكْمَةَ‏}‏ قيل‏:‏ هي السنة‏,‏ وقيل‏:‏ الحكمة‏,‏ معرفة أسرار الشريعة والفقه فيها‏,‏ وتنزيل الأمور منازلها‏.‏

فيكون ـ على هذا ـ تعليم السنة داخلا في تعليم الكتاب‏,‏ لأن السنة‏,‏ تبين القرآن وتفسره‏,‏ وتعبر عنه، ‏{‏وَيُعَلِّمُكُمْ مَا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ‏}‏ لأنهم كانوا قبل بعثته‏,‏ في ضلال مبين‏,‏ لا علم ولا عمل، فكل علم أو عمل‏,‏ نالته هذه الأمة فعلى يده ـ صلى الله عليه وسلم ـ وبسببه كان، فهذه النعم هي أصول النعم على الإطلاق‏,‏ ولهي أكبر نعم ينعم بها على عباده، فوظيفتهم شكر الله عليها والقيام بها؛ فلهذا قال تعالى‏:‏ ‏{‏فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ‏}‏ فأمر تعالى بذكره‏,‏ ووعد عليه أفضل جزاء‏,‏ وهو ذكره لمن ذكره‏,‏ كما قال تعالى على لسان رسوله‏:‏ (‏من ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي‏,‏ ومن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منهم‏)

وذكر الله تعالى‏,‏ أفضله‏,‏ ما تواطأ عليه القلب واللسان‏,‏ وهو الذكر الذي يثمر معرفة الله ومحبته‏,‏ وكثرة ثوابه، والذكر هو رأس الشكر‏,‏ فلهذا أمر به خصوصًا‏,‏ ثم من بعده أمر بالشكر عمومًا فقال‏:‏ ‏{‏وَاشْكُرُوا لِي‏}‏ أي‏:‏ على ما أنعمت عليكم بهذه النعم، ودفعت عنكم صنوف النقم، والشكر يكون بالقلب‏,‏ إقرارا بالنعم‏,‏ واعترافا‏,‏ وباللسان‏,‏ ذكرا وثناء‏,‏ وبالجوارح‏,‏ طاعة لله وانقيادا لأمره‏,‏ واجتنابا لنهيه‏,‏ فالشكر فيه بقاء النعمة الموجودة‏,‏ وزيادة في النعم المفقودة، قال تعالى‏:‏ ‏{‏لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ‏}‏ وفي الإتيان بالأمر بالشكر بعد النعم الدينية‏,‏ من العلم وتزكية الأخلاق والتوفيق للأعمال‏,‏ بيان أنها أكبر النعم‏,‏ بل هي النعم الحقيقية‏؟‏ التي تدوم‏,‏ إذا زال غيرها وأنه ينبغي لمن وفقوا لعلم أو عمل‏,‏ أن يشكروا الله على ذلك‏,‏ ليزيدهم من فضله‏,‏ وليندفع عنهم الإعجاب‏,‏ فيشتغلوا بالشكر‏.‏

ولما كان الشكر ضده الكفر‏,‏ نهى عن ضده فقال‏:‏ ‏{‏وَلَا تَكْفُرُونِ‏}‏ المراد بالكفر ها هنا ما يقابل الشكر‏,‏ فهو كفر النعم وجحدها‏,‏ وعدم القيام بها، ويحتمل أن يكون المعنى عاما‏,‏ فيكون الكفر أنواعا كثيرة‏,‏ أعظمه الكفر بالله‏,‏ ثم أنواع المعاصي‏,‏ على اختلاف أنواعها وأجناسها‏,‏ من الشرك‏,‏ فما دونه‏.‏

تابع

ehab
مشرف عام
مشرف عام

الساعة الآن :
ذكر
العمل : محاسب
الهوايات : الكتب الدينية
رقم العضوية : 11
تاريخ التسجيل : 06/09/2007
عدد الرسائل : 818
البلد : المدينة : مصر / القاهرة
علم بلدك :
الاوسمة :
  دعاء :

اعضاء رد: تفسير السعدى - الموضوع العاشر

مُساهمة من طرف ehab في الجمعة مايو 29, 2009 10:29 am

‏[‏153‏]‏ ‏{‏يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ‏}‏

أمر الله تعالى المؤمنين‏,‏ بالاستعانة على أمورهم الدينية والدنيوية ‏{‏بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ‏}‏ فالصبر هو‏:‏ حبس النفس وكفها عما تكره‏,‏ فهو ثلاثة أقسام‏:‏ صبرها على طاعة الله حتى تؤديها‏,‏ وعن معصية الله حتى تتركها‏,‏ وعلى أقدار الله المؤلمة فلا تتسخطها، فالصبر هو المعونة العظيمة على كل أمر‏,‏ فلا سبيل لغير الصابر‏,‏ أن يدرك مطلوبه، خصوصًا الطاعات الشاقة المستمرة‏,‏ فإنها مفتقرة أشد الافتقار‏,‏ إلى تحمل الصبر‏,‏ وتجرع المرارة الشاقة، فإذا لازم صاحبها الصبر‏,‏ فاز بالنجاح‏,‏ وإن رده المكروه والمشقة عن الصبر والملازمة عليها‏,‏ لم يدرك شيئًا‏,‏ وحصل على الحرمان، وكذلك المعصية التي تشتد دواعي النفس ونوازعها إليها وهي في محل قدرة العبد، فهذه لا يمكن تركها إلا بصبر عظيم‏,‏ وكف لدواعي قلبه ونوازعها لله تعالى‏,‏ واستعانة بالله على العصمة منها‏,‏ فإنها من الفتن الكبار‏.‏ وكذلك البلاء الشاق‏,‏ خصوصًا إن استمر‏,‏ فهذا تضعف معه القوى النفسانية والجسدية‏,‏ ويوجد مقتضاها‏,‏ وهو التسخط‏,‏ إن لم يقاومها صاحبها بالصبر لله‏,‏ والتوكل عليه‏,‏ واللجأ إليه‏,‏ والافتقار على الدوام‏.‏


فعلمت أن الصبر محتاج إليه العبد‏,‏ بل مضطر إليه في كل حالة من أحواله، فلهذا أمر الله تعالى به‏,‏ وأخبر أنه ‏{‏مَعَ الصَّابِرِينَ‏}‏ أي‏:‏ مع من كان الصبر لهم خلقا‏,‏ وصفة‏,‏ وملكة بمعونته وتوفيقه‏,‏ وتسديده، فهانت عليهم بذلك‏,‏ المشاق والمكاره‏,‏ وسهل عليهم كل عظيم‏,‏ وزالت عنهم كل صعوبة، وهذه معية خاصة‏,‏ تقتضي محبته ومعونته‏,‏ ونصره وقربه‏,‏ وهذه ‏[‏منقبة عظيمة‏]‏ للصابرين، فلو لم يكن للصابرين فضيلة إلا أنهم فازوا بهذه المعية من الله‏,‏ لكفى بها فضلا وشرفا، وأما المعية العامة‏,‏ فهي معية العلم والقدرة‏,‏ كما في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ‏}‏ وهذه عامة للخلق‏.‏

وأمر تعالى بالاستعانة بالصلاة لأن الصلاة هي عماد الدين‏,‏ ونور المؤمنين‏,‏ وهي الصلة بين العبد وبين ربه، فإذا كانت صلاة العبد صلاة كاملة‏,‏ مجتمعا فيها ما يلزم فيها‏,‏ وما يسن‏,‏ وحصل فيها حضور القلب‏,‏ الذي هو لبها فصار العبد إذا دخل فيها‏,‏ استشعر دخوله على ربه‏,‏ ووقوفه بين يديه‏,‏ موقف العبد الخادم المتأدب‏,‏ مستحضرا لكل ما يقوله وما يفعله‏,‏ مستغرقا بمناجاة ربه ودعائه لا جرم أن هذه الصلاة‏,‏ من أكبر المعونة على جميع الأمور فإن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر، ولأن هذا الحضور الذي يكون في الصلاة‏,‏ يوجب للعبد في قلبه‏,‏ وصفا‏,‏ وداعيا يدعوه إلى امتثال أوامر ربه‏,‏ واجتناب نواهيه، هذه هي الصلاة التي أمر الله أن نستعين بها على كل شيء‏.‏

‏[‏154‏]‏ ‏{‏وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَكِنْ لَا تَشْعُرُونَ‏}‏

لما ذكر تبارك وتعالى‏,‏ الأمر بالاستعانة بالصبر على جميع الأمور ذكر نموذجا مما يستعان بالصبر عليه‏,‏ وهو الجهاد في سبيله‏,‏ وهو أفضل الطاعات البدنية‏,‏ وأشقها على النفوس‏,‏ لمشقته في نفسه‏,‏ ولكونه مؤديا للقتل‏,‏ وعدم الحياة‏,‏ التي إنما يرغب الراغبون في هذه الدنيا لحصول الحياة ولوازمها، فكل ما يتصرفون به‏,‏ فإنه سعى لها‏,‏ ودفع لما يضادها‏.‏

ومن المعلوم أن المحبوب لا يتركه العاقل إلا لمحبوب أعلى منه وأعظم، فأخبر تعالى‏:‏ أن من قتل في سبيله‏,‏ بأن قاتل في سبيل الله‏,‏ لتكون كلمة الله هي العليا‏,‏ ودينه الظاهر‏,‏ لا لغير ذلك من الأغراض‏,‏ فإنه لم تفته الحياة المحبوبة‏,‏ بل حصل له حياة أعظم وأكمل‏,‏ مما تظنون وتحسبون‏.‏

فالشهداء ‏{‏أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ‏}‏

فهل أعظم من هذه الحياة المتضمنة للقرب من الله تعالى‏,‏ وتمتعهم برزقه البدني في المأكولات والمشروبات اللذيذة‏,‏ والرزق الروحي‏,‏ وهو الفرح، والاستبشار وزوال كل خوف وحزن، وهذه حياة برزخية أكمل من الحياة الدنيا، بل قد أخبر النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أن أرواح الشهداء في أجواف طيور خضر ترد أنهار الجنة‏,‏ وتأكل من ثمارها‏,‏ وتأوي إلى قناديل معلقة بالعرش‏.‏ وفي هذه الآية‏,‏ أعظم حث على الجهاد في سبيل الله‏,‏ وملازمة الصبر عليه، فلو شعر العباد بما للمقتولين في سبيل الله من الثواب لم يتخلف عنه أحد، ولكن عدم العلم اليقيني التام‏,‏ هو الذي فتر العزائم‏,‏ وزاد نوم النائم‏,‏ وأفات الأجور العظيمة والغنائم، لم لا يكون كذلك والله تعالى قد‏:‏ ‏{‏اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ‏}‏

فوالله لو كان للإنسان ألف نفس‏,‏ تذهب نفسا فنفسا في سبيل الله‏,‏ لم يكن عظيما في جانب هذا الأجر العظيم، ولهذا لا يتمنى الشهداء بعدما عاينوا من ثواب الله وحسن جزائه إلا أن يردوا إلى الدنيا‏,‏ حتى يقتلوا في سبيله مرة بعد مرة‏.‏

وفي الآية‏,‏ دليل على نعيم البرزخ وعذابه‏,‏ كما تكاثرت بذلك النصوص‏.‏

‏[‏155 ـ 157‏]‏ ‏{‏وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ‏}‏

أخبر تعالى أنه لا بد أن يبتلي عباده بالمحن‏,‏ ليتبين الصادق من الكاذب‏,‏ والجازع من الصابر‏,‏ وهذه سنته تعالى في عباده؛ لأن السراء لو استمرت لأهل الإيمان‏,‏ ولم يحصل معها محنة‏,‏ لحصل الاختلاط الذي هو فساد‏,‏ وحكمة الله تقتضي تمييز أهل الخير من أهل الشر‏.‏ هذه فائدة المحن‏,‏ لا إزالة ما مع المؤمنين من الإيمان‏,‏ ولا ردهم عن دينهم‏,‏ فما كان الله ليضيع إيمان المؤمنين، فأخبر في هذه الآية أنه سيبتلي عباده ‏{‏بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ‏}‏ من الأعداء ‏{‏وَالْجُوعِ‏}‏ أي‏:‏ بشيء يسير منهما؛ لأنه لو ابتلاهم بالخوف كله‏,‏ أو الجوع‏,‏ لهلكوا‏,‏ والمحن تمحص لا تهلك‏.‏

‏{‏وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ‏}‏ وهذا يشمل جميع النقص المعتري للأموال من جوائح سماوية‏,‏ وغرق‏,‏ وضياع‏,‏ وأخذ الظلمة للأموال من الملوك الظلمة‏,‏ وقطاع الطريق وغير ذلك‏.‏

‏{‏وَالْأَنْفُسِ‏}‏ أي‏:‏ ذهاب الأحباب من الأولاد‏,‏ والأقارب‏,‏ والأصحاب‏,‏ ومن أنواع الأمراض في بدن العبد‏,‏ أو بدن من يحبه، ‏{‏وَالثَّمَرَاتِ‏}‏ أي‏:‏ الحبوب‏,‏ وثمار النخيل‏,‏ والأشجار كلها‏,‏ والخضر ببرد‏,‏ أو برد‏,‏ أو حرق‏,‏ أو آفة سماوية‏,‏ من جراد ونحوه‏.‏

فهذه الأمور‏,‏ لا بد أن تقع‏,‏ لأن العليم الخبير‏,‏ أخبر بها‏,‏ فوقعت كما أخبر، فإذا وقعت انقسم الناس قسمين‏:‏ جازعين وصابرين، فالجازع‏,‏ حصلت له المصيبتان‏,‏ فوات المحبوب‏,‏ وهو وجود هذه المصيبة، وفوات ما هو أعظم منها‏,‏ وهو الأجر بامتثال أمر الله بالصبر، ففاز بالخسارة والحرمان‏,‏ ونقص ما معه من الإيمان، وفاته الصبر والرضا والشكران‏,‏ وحصل ‏[‏له‏]‏ السخط الدال على شدة النقصان‏.‏

وأما من وفقه الله للصبر عند وجود هذه المصائب‏,‏ فحبس نفسه عن التسخط‏,‏ قولا وفعلا‏,‏ واحتسب أجرها عند الله‏,‏ وعلم أن ما يدركه من الأجر بصبره أعظم من المصيبة التي حصلت له‏,‏ بل المصيبة تكون نعمة في حقه‏,‏ لأنها صارت طريقا لحصول ما هو خير له وأنفع منها‏,‏ فقد امتثل أمر الله‏,‏ وفاز بالثواب، فلهذا قال تعالى‏:‏ ‏{‏وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ‏}‏ أي‏:‏ بشرهم بأنهم يوفون أجرهم بغير حساب‏.‏

فالصابرين‏,‏ هم الذين فازوا بالبشارة العظيمة‏,‏ والمنحة الجسيمة، ثم وصفهم بقوله‏:‏ ‏{‏الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ‏}‏ وهي كل ما يؤلم القلب أو البدن أو كليهما مما تقدم ذكره‏.‏

‏{‏قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ‏}‏ أي‏:‏ مملوكون لله‏,‏ مدبرون تحت أمره وتصريفه‏,‏ فليس لنا من أنفسنا وأموالنا شيء، فإذا ابتلانا بشيء منها‏,‏ فقد تصرف أرحم الراحمين‏,‏ بمماليكه وأموالهم‏,‏ فلا اعتراض عليه، بل من كمال عبودية العبد‏,‏ علمه‏,‏ بأن وقوع البلية من المالك الحكيم‏,‏ الذي أرحم بعبده من نفسه، فيوجب له ذلك‏,‏ الرضا عن الله‏,‏ والشكر له على تدبيره‏,‏ لما هو خير لعبده‏,‏ وإن لم يشعر بذلك، ومع أننا مملوكون لله‏,‏ فإنا إليه راجعون يوم المعاد‏,‏ فمجاز كل عامل بعمله، فإن صبرنا واحتسبنا وجدنا أجرنا موفورا عنده، وإن جزعنا وسخطنا‏,‏ لم يكن حظنا إلا السخط وفوات الأجر، فكون العبد لله‏,‏ وراجع إليه‏,‏ من أقوى أسباب الصبر‏.‏

‏{‏أُولَئِكَ‏}‏ الموصوفون بالصبر المذكور ‏{‏عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ‏}‏ أي‏:‏ ثناء وتنويه بحالهم ‏{‏وَرَحْمَةٌ‏}‏ عظيمة، ومن رحمته إياهم‏,‏ أن وفقهم للصبر الذي ينالون به كمال الأجر، ‏{‏وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ‏}‏ الذين عرفوا الحق‏,‏ وهو في هذا الموضع‏,‏ علمهم بأنهم لله‏,‏ وأنهم إليه راجعون‏,‏ وعملوا به وهو هنا صبرهم لله‏.‏

ودلت هذه الآية‏,‏ على أن من لم يصبر‏,‏ فله ضد ما لهم‏,‏ فحصل له الذم من الله‏,‏ والعقوبة‏,‏ والضلال والخسار، فما أعظم الفرق بين الفريقين وما أقل تعب الصابرين‏,‏ وأعظم عناء الجازعين، فقد اشتملت هاتان الآيتان على توطين النفوس على المصائب قبل وقوعها‏,‏ لتخف وتسهل‏,‏ إذا وقعت، وبيان ما تقابل به‏,‏ إذا وقعت‏,‏ وهو الصبر، وبيان ما يعين على الصبر‏,‏ وما للصابر من الأجر، ويعلم حال غير الصابر‏,‏ بضد حال الصابر‏.‏
وأن هذا الابتلاء والامتحان‏,‏ سنة الله التي قد خلت‏,‏ ولن تجد لسنة الله تبديلا، وبيان أنواع المصائب‏.‏

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء سبتمبر 20, 2017 2:17 am