منتديات مفاتيح الجنة

زائرنا الحبيب أهلاً بك ومرحباً يمكنك الإطلاع أو نسخ الموضوعات دون التسجيل أو إضافة ردود ويسعدنا إنضمامك الينا بتسجيلك بالمنتدي والله المستعان
منتديات مفاتيح الجنة

* إسلامي قائم علي الكتاب والسنة * { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ }


تفسير السعدى – الموضوع السادس عشر

شاطر

ehab
مشرف عام
مشرف عام

الساعة الآن :
ذكر
العمل : محاسب
الهوايات : الكتب الدينية
رقم العضوية : 11
تاريخ التسجيل : 06/09/2007
عدد الرسائل : 818
البلد : المدينة : مصر / القاهرة
علم بلدك :
الاوسمة :
  دعاء :

اعضاء تفسير السعدى – الموضوع السادس عشر

مُساهمة من طرف ehab في الجمعة يونيو 05, 2009 4:25 pm

الجزء الثانى
تابع تفسير سورة البقرة
الربع الثالث - الحزب الرابع - الجزء الثانى


‏[‏233‏]‏ ‏{‏وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلَادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ وَعَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ لَا تُكَلَّفُ نَفْسٌ إِلَّا وُسْعَهَا لَا تُضَارَّ وَالِدَةٌ بِوَلَدِهَا وَلَا مَوْلُودٌ لَهُ بِوَلَدِهِ وَعَلَى الْوَارِثِ مِثْلُ ذَلِكَ فَإِنْ أَرَادَا فِصَالًا عَنْ تَرَاضٍ مِنْهُمَا وَتَشَاوُرٍ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا وَإِنْ أَرَدْتُمْ أَنْ تَسْتَرْضِعُوا أَوْلَادَكُمْ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِذَا سَلَّمْتُمْ مَا آتَيْتُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ‏}‏

هذا خبر بمعنى الأمر‏,‏ تنزيلا له منزلة المتقرر‏,‏ الذي لا يحتاج إلى أمر بأن ‏{‏يُرْضِعْنَ أَوْلَادَهُنَّ حَوْلَيْنِ‏}‏

ولما كان الحول‏,‏ يطلق على الكامل‏,‏ وعلى معظم الحول قال‏:‏ ‏{‏كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ‏}‏ فإذا تم للرضيع حولان‏,‏ فقد تم رضاعه وصار اللبن بعد ذلك‏,‏ بمنزلة سائر الأغذية‏,‏ فلهذا كان الرضاع بعد الحولين‏,‏ غير معتبر‏,‏ لا يحرم‏.‏

ويؤخذ من هذا النص‏,‏ ومن قوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا‏}‏ أن أقل مدة الحمل ستة أشهر‏,‏ وأنه يمكن وجود الولد بها‏.‏

‏{‏وَعَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ‏}‏ أي‏:‏ الأب ‏{‏رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ‏}‏ وهذا شامل لما إذا كانت في حباله أو مطلقة‏,‏ فإن على الأب رزقها‏,‏ أي‏:‏ نفقتها وكسوتها‏,‏ وهي الأجرة للرضاع‏.‏

ودل هذا‏,‏ على أنها إذا كانت في حباله‏,‏ لا يجب لها أجرة‏,‏ غير النفقة والكسوة‏,‏ وكل بحسب حاله‏,‏ فلهذا قال‏:‏ ‏{‏لَا تُكَلَّفُ نَفْسٌ إِلَّا وُسْعَهَا‏}‏ فلا يكلف الفقير أن ينفق نفقة الغني‏,‏ ولا من لم يجد شيئًا بالنفقة حتى يجد، ‏{‏لَا تُضَارَّ وَالِدَةٌ بِوَلَدِهَا وَلَا مَوْلُودٌ لَهُ بِوَلَدِهِ‏}‏ أي‏:‏ لا يحل أن تضار الوالدة بسبب ولدها‏,‏ إما أن تمنع من إرضاعه‏,‏ أو لا تعطى ما يجب لها من النفقة‏,‏ والكسوة أو الأجرة، ‏{‏وَلَا مَوْلُودٌ لَهُ بِوَلَدِهِ‏}‏ بأن تمتنع من إرضاعه على وجه المضارة له‏,‏ أو تطلب زيادة عن الواجب‏,‏ ونحو ذلك من أنواع الضرر‏.‏

ودل قوله‏:‏ ‏{‏مَوْلُودٌ لَهُ‏}‏ أن الولد لأبيه‏,‏ لأنه موهوب له‏,‏ ولأنه من كسبه، فلذلك جاز له الأخذ من ماله‏,‏ رضي أو لم يرض‏,‏ بخلاف الأم‏.‏

وقوله‏:‏ ‏{‏وَعَلَى الْوَارِثِ مِثْلُ ذَلِكَ‏}‏ أي‏:‏ على وارث الطفل إذا عدم الأب‏,‏ وكان الطفل ليس له مال‏,‏ مثل ما على الأب من النفقة للمرضع والكسوة، فدل على وجوب نفقة الأقارب المعسرين‏,‏ على القريب الوارث الموسر، ‏{‏فَإِنْ أَرَادَا‏}‏ أي‏:‏ الأبوان ‏{‏فِصَالًا‏}‏ أي‏:‏ فطام الصبي قبل الحولين، ‏{‏عَنْ تَرَاضٍ مِنْهُمَا‏}‏ بأن يكونا راضيين ‏{‏وَتَشَاوُرٍ‏}‏ فيما بينهما‏,‏ هل هو مصلحة للصبي أم لا‏؟‏ فإن كان مصلحة ورضيا ‏{‏فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا‏}‏ في فطامه قبل الحولين، فدلت الآية بمفهومها‏,‏ على أنه إن رضي أحدهما دون الآخر‏,‏ أو لم يكن مصلحة للطفل‏,‏ أنه لا يجوز فطامه‏.‏

وقوله‏:‏ ‏{‏وَإِنْ أَرَدْتُمْ أَنْ تَسْتَرْضِعُوا أَوْلَادَكُمْ‏}‏ أي‏:‏ تطلبوا لهم المراضع غير أمهاتهم على غير وجه المضارة ‏{‏فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِذَا سَلَّمْتُمْ مَا آتَيْتُمْ بِالْمَعْرُوفِ‏}‏ أي‏:‏ للمرضعات‏,‏ ‏{‏وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ‏}‏ فمجازيكم على ذلك بالخير والشر‏.‏

‏[‏234‏]‏ ‏{‏وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنْكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا فَعَلْنَ فِي أَنْفُسِهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ‏}‏

أي‏:‏ إذا توفي الزوج‏,‏ مكثت زوجته‏,‏ متربصة أربعة أشهر وعشرة أيام وجوبا، والحكمة في ذلك‏,‏ ليتبين الحمل في مدة الأربعة‏,‏ ويتحرك في ابتدائه في الشهر الخامس، وهذا العام مخصوص بالحوامل‏,‏ فإن عدتهن بوضع الحمل، وكذلك الأمة‏,‏ عدتها على النصف من عدة الحرة‏,‏ شهران وخمسة أيام‏.‏

وقوله‏:‏ ‏{‏فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ‏}‏ أي‏:‏ انقضت عدتهن ‏{‏فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا فَعَلْنَ فِي أَنْفُسِهِنَّ‏}‏ أي‏:‏ من مراجعتها للزينة والطيب، ‏{‏بِالْمَعْرُوفِ‏}‏ أي‏:‏ على وجه غير محرم ولا مكروه‏.‏

وفي هذا وجوب الإحداد مدة العدة‏,‏ على المتوفى عنها زوجها‏,‏ دون غيرها من المطلقات والمفارقات‏,‏ وهو مجمع عليه بين العلماء‏.‏

‏{‏وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ‏}‏ أي‏:‏ عالم بأعمالكم‏,‏ ظاهرها وباطنها‏,‏ جليلها وخفيها‏,‏ فمجازيكم عليها‏.‏

وفي خطابه للأولياء بقوله‏:‏ ‏{‏فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا فَعَلْنَ فِي أَنْفُسِهِنَّ‏}‏ دليل على أن الولي ينظر على المرأة‏,‏ ويمنعها مما لا يجوز فعله ويجبرها على ما يجب‏,‏ وأنه مخاطب بذلك‏,‏ واجب عليه‏.‏

‏[‏235‏]‏ ‏{‏وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا عَرَّضْتُمْ بِهِ مِنْ خِطْبَةِ النِّسَاءِ أَوْ أَكْنَنْتُمْ فِي أَنْفُسِكُمْ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ سَتَذْكُرُونَهُنَّ وَلَكِنْ لَا تُوَاعِدُوهُنَّ سِرًّا إِلَّا أَنْ تَقُولُوا قَوْلًا مَعْرُوفًا وَلَا تَعْزِمُوا عُقْدَةَ النِّكَاحِ حَتَّى يَبْلُغَ الْكِتَابُ أَجَلَهُ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي أَنْفُسِكُمْ فَاحْذَرُوهُ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ‏}‏

هذا حكم المعتدة من وفاة‏,‏ أو المبانة في الحياة، فيحرم على غير مبينها أن يصرح لها في الخطبة‏,‏ وهو المراد بقوله‏:‏ ‏{‏وَلَكِنْ لَا تُوَاعِدُوهُنَّ سِرًّا‏}‏ وأما التعريض‏,‏ فقد أسقط تعالى فيه الجناح‏.‏

والفرق بينهما‏:‏ أن التصريح‏,‏ لا يحتمل غير النكاح‏,‏ فلهذا حرم‏,‏ خوفا من استعجالها‏,‏ وكذبها في انقضاء عدتها‏,‏ رغبة في النكاح، ففيه دلالة على منع وسائل المحرم‏,‏ وقضاء لحق زوجها الأول‏,‏ بعدم مواعدتها لغيره مدة عدتها‏.‏

وأما التعريض‏,‏ وهو الذي يحتمل النكاح وغيره‏,‏ فهو جائز للبائن كأن يقول لها‏:‏ إني أريد التزوج‏,‏ وإني أحب أن تشاوريني عند انقضاء عدتك‏,‏ ونحو ذلك‏,‏ فهذا جائز لأنه ليس بمنزلة الصريح‏,‏ وفي النفوس داع قوي إليه‏.‏

وكذلك إضمار الإنسان في نفسه أن يتزوج من هي في عدتها‏,‏ إذا انقضت، ولهذا قال‏:‏ ‏{‏أَوْ أَكْنَنْتُمْ فِي أَنْفُسِكُمْ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ سَتَذْكُرُونَهُنَّ‏}‏ هذا التفصيل كله في مقدمات العقد‏.‏

وأما عقد النكاح فلا يحل ‏{‏حَتَّى يَبْلُغَ الْكِتَابُ أَجَلَهُ‏}‏ أي‏:‏ تنقضي العدة‏.‏

‏{‏وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي أَنْفُسِكُمْ‏}‏ أي‏:‏ فانووا الخير‏,‏ ولا تنووا الشر‏,‏ خوفا من عقابه ورجاء لثوابه‏.‏

‏{‏وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ‏}‏ لمن صدرت منه الذنوب‏,‏ فتاب منها‏,‏ ورجع إلى ربه ‏{‏حَلِيمٌ‏}‏ حيث لم يعاجل العاصين على معاصيهم‏,‏ مع قدرته عليهم‏.‏

‏[‏236‏]‏ ‏{‏لَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِنْ طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ مَا لَمْ تَمَسُّوهُنَّ أَوْ تَفْرِضُوا لَهُنَّ فَرِيضَةً وَمَتِّعُوهُنَّ عَلَى الْمُوسِعِ قَدَرُهُ وَعَلَى الْمُقْتِرِ قَدَرُهُ مَتَاعًا بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُحْسِنِينَ‏}‏

أي‏:‏ ليس عليكم يا معشر الأزواج جناح وإثم‏,‏ بتطليق النساء قبل المسيس‏,‏ وفرض المهر‏,‏ وإن كان في ذلك كسر لها‏,‏ فإنه ينجبر بالمتعة، فعليكم أن تمتعوهن بأن تعطوهن شيئًا من المال‏,‏ جبرا لخواطرهن‏.‏ ‏{‏عَلَى الْمُوسِعِ قَدَرُهُ وَعَلَى الْمُقْتِرِ‏}‏ أي‏:‏ المعسر ‏{‏قَدَرُهُ‏}‏

وهذا يرجع إلى العرف‏,‏ وأنه يختلف باختلاف الأحوال ولهذا قال‏:‏ ‏{‏مَتَاعًا بِالْمَعْرُوفِ‏}‏ فهذا حق واجب ‏{‏عَلَى الْمُحْسِنِينَ‏}‏ ليس لهم أن يبخسوهن‏.‏

فكما تسببوا لتشوفهن واشتياقهن‏,‏ وتعلق قلوبهن‏,‏ ثم لم يعطوهن ما رغبن فيه‏,‏ فعليهم في مقابلة ذلك المتعة‏.‏

فلله ما أحسن هذا الحكم الإلهي‏,‏ وأدله على حكمة شارعه ورحمته ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون‏؟‏ فهذا حكم المطلقات قبل المسيس وقبل فرض المهر‏.‏

ثم ذكر حكم المفروض لهن فقال‏:‏

‏[‏237‏]‏ ‏{‏وَإِنْ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ وَقَدْ فَرَضْتُمْ لَهُنَّ فَرِيضَةً فَنِصْفُ مَا فَرَضْتُمْ إِلَّا أَنْ يَعْفُونَ أَوْ يَعْفُوَ الَّذِي بِيَدِهِ عُقْدَةُ النِّكَاحِ وَأَنْ تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَلَا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ‏}‏

أي‏:‏ إذا طلقتم النساء قبل المسيس‏,‏ وبعد فرض المهر‏,‏ فللمطلقات من المهر المفروض نصفه‏,‏ ولكم نصفه‏.‏

هذا هو الواجب ما لم يدخله عفو ومسامحة‏,‏ بأن تعفو عن نصفها لزوجها‏,‏ إذا كان يصح عفوها‏,‏ ‏{‏أَوْ يَعْفُوَ الَّذِي بِيَدِهِ عُقْدَةُ النِّكَاحِ‏}‏ وهو الزوج على الصحيح لأنه الذي بيده حل عقدته؛ ولأن الولي لا يصح أن يعفو عن ما وجب للمرأة‏,‏ لكونه غير مالك ولا وكيل‏.‏

ثم رغب في العفو‏,‏ وأن من عفا‏,‏ كان أقرب لتقواه‏,‏ لكونه إحسانا موجبا لشرح الصدر‏,‏ ولكون الإنسان لا ينبغي أن يهمل نفسه من الإحسان والمعروف‏,‏ وينسى الفضل الذي هو أعلى درجات المعاملة‏,‏ لأن معاملة الناس فيما بينهم على درجتين‏:‏ إما عدل وإنصاف واجب‏,‏ وهو‏:‏ أخذ الواجب‏,‏ وإعطاء الواجب‏.‏ وإما فضل وإحسان‏,‏ وهو إعطاء ما ليس بواجب والتسامح في الحقوق‏,‏ والغض مما في النفس، فلا ينبغي للإنسان أن ينسى هذه الدرجة‏,‏ ولو في بعض الأوقات‏,‏ و خصوصًا لمن بينك وبينه معاملة‏,‏ أو مخالطة‏,‏ فإن الله مجاز المحسنين بالفضل والكرم، ولهذا قال‏:‏ ‏{‏إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ‏}‏‏.‏

ثم قال تعالى‏:‏ ‏[‏238 ـ 239‏]‏ ‏{‏حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ * فَإِنْ خِفْتُمْ فَرِجَالًا أَوْ رُكْبَانًا فَإِذَا أَمِنْتُمْ فَاذْكُرُوا اللَّهَ كَمَا عَلَّمَكُمْ مَا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ‏}‏

يأمر بالمحافظة على الصلوات عمومًا وعلى الصلاة الوسطى، وهي العصر خصوصًا، والمحافظة عليها أداؤهابوقتها وشروطها وأركانها وخشوعها وجميع ما لها من واجب ومستحب، وبالمحافظة على الصلوات تحصل المحافظة على سائر العبادات، وتفيد النهي عن الفحشاء والمنكر خصوصًا إذا أكملها كما أمر بقوله ‏{‏وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ‏}‏ أي‏:‏ ذليلين خاشعين، ففيه الأمر بالقيام والقنوت والنهي عن الكلام، والأمر بالخشوع، هذا مع الأمن والطمأنينة‏.‏

‏{‏فَإِنْ خِفْتُمْ‏}‏ لم يذكر ما يخاف منه ليشمل الخوف من كافر وظالم وسبع، وغير ذلك من أنواع المخاوف، أي‏:‏ إن خفتم بصلاتكم على تلك الصفة فصلوها ‏{‏رِجَالًا‏}‏ أي‏:‏ ماشين على أقدامكم، ‏{‏أَوْ رُكْبَانًا‏}‏ على الخيل والإبل وغيرها، ويلزم على ذلك أن يكونوا مستقبلي القبلة وغير مستقبليها، وفي هذا زيادة التأكيد على المحافظة على وقتها حيث أمر بذلك ولو مع الإخلال بكثير من الأركان والشروط، وأنه لا يجوز تأخيرها عن وقتها ولو في هذه الحالة الشديدة، فصلاتها على تلك الصورة أحسن وأفضل بل أوجب من صلاتها مطمئنا خارج الوقت ‏{‏فَإِذَا أَمِنْتُمْ‏}‏ أي‏:‏ زال الخوف عنكم ‏{‏فَاذْكُرُوا اللَّهَ‏}‏ وهذا يشمل جميع أنواع الذكر ومنه الصلاة على كمالها وتمامها ‏{‏كما علمكم ما لم تكونوا تعلمون‏}‏ فإنها نعمة عظيمة ومنة جسيمة، تقتضي مقابلتها بالذكر والشكر ليبقي نعمته عليكم ويزيدكم عليها‏.‏

ثم قال تعالى‏:‏ ‏[‏240‏]‏ ‏{‏وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنْكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا وَصِيَّةً لِأَزْوَاجِهِمْ مَتَاعًا إِلَى الْحَوْلِ غَيْرَ إِخْرَاجٍ فَإِنْ خَرَجْنَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِي مَا فَعَلْنَ فِي أَنْفُسِهِنَّ مِنْ مَعْرُوفٍ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ‏}‏

أي‏:‏ الأزواج الذين يموتون ويتركون خلفهم أزواجا فعليهم أن يوصوا ‏{‏وصية لأزواجهم متاعا إلى الحول غير إخراج‏}‏ أي‏:‏ يوصون أن يلزمن بيوتهم مدة سنة لا يخرجن منها ‏{‏فإن خرجن‏}‏ من أنفسهن ‏{‏فلا جناح عليكم‏}‏ أيها الأولياء ‏{‏فيما فعلن في أنفسهم من معروف والله عزيز حكيم‏}‏ أي‏:‏ من مراجعة الزينة والطيب ونحو ذلك وأكثر المفسرين أن هذه الآية منسوخة بما قبلها وهي قوله‏:‏ ‏{‏وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنْكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا‏}‏ وقيل لم تنسخها بل الآية الأولى دلت على أن أربعة أشهر وعشر واجبة، وما زاد على ذلك فهي مستحبة ينبغي فعلها تكميلا لحق الزوج، ومراعاة للزوجة، والدليل على أن ذلك مستحب أنه هنا نفى الجناح عن الأولياء إن خرجن قبل تكميل الحول، فلو كان لزوم المسكن واجبا لم ينف الحرج عنهم‏.‏

‏[‏241 ـ 242‏]‏ ‏{‏وَلِلْمُطَلَّقَاتِ مَتَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُتَّقِينَ * كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ‏}‏

أي‏:‏ لكل مطلقة متاع بالمعروف حقا على كل متق، جبرا لخاطرها وأداء لبعض حقوقها، وهذه المتعة واجبة على من طلقت قبل المسيس، والفرض سنة في حق غيرها كما تقدم، هذا أحسن ما قيل فيها، وقيل إن المتعة واجبة على كل مطلقة احتجاجا بعموم هذه الآية، ولكن القاعدة أن المطلق محمول على المقيّد، وتقدم أن الله فرض المتعة للمطلقة قبل الفرض والمسيس خاصة‏.‏

ولما بيّن تعالى هذه الأحكام العظيمة المشتملة على الحكمة والرحمة امتن بها على عباده فقال‏:‏ ‏{‏كذلك يبين الله لكم آياته‏}‏ أي‏:‏ حدوده، وحلاله وحرامه والأحكام النافعة لكم، لعلكم تعقلونها فتعرفونها وتعرفون المقصود منها، فإن من عرف ذلك أوجب له العمل بها، ثم قال تعالى‏:‏

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 4:34 am