منتديات مفاتيح الجنة

زائرنا الحبيب أهلاً بك ومرحباً يمكنك الإطلاع أو نسخ الموضوعات دون التسجيل أو إضافة ردود ويسعدنا إنضمامك الينا بتسجيلك بالمنتدي والله المستعان
منتديات مفاتيح الجنة

* إسلامي قائم علي الكتاب والسنة * { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ }


تميزوا..وتعمقوا .. وتَخلقوا..وتيقظوا

شاطر
avatar
زين


الساعة الآن :
ذكر
العمر : 59
الهوايات : الاطلاع علي كل مايختص بالاسلام ، والكمبيوتر
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : 31/08/2007
عدد الرسائل : 6081
البلد : المدينة : مصر : القاهرة
علم بلدك :
الاوسمة :
  دعاء : الا بذكر الله تطمئن القلوب

ÇÚÖÇÁ تميزوا..وتعمقوا .. وتَخلقوا..وتيقظوا

مُساهمة من طرف زين في الخميس ديسمبر 31, 2009 2:11 pm


تميزوا..وتعمقوا .. وتَخلقوا..وتيقظوا..
وكونوا لله كما يريد!

كلمات جميلة للشيخ
"محمد حسين يعقوب"

أولاً: تميزوا..

تميزوا ..

تميزوا بأن تكون علاقاتكم بالناس مطبوعة بأسمى درجات الأخلاق..حتى ولو مع الكفار، حتى ولو مع مَن يؤذوننا.

تميزوا.. تميزوا

خذوا بالعزائم في كل شيء، ولو خالفتم الناس كلهم ..

تميزوا

ثم الثانية: تعمقوا

في زمن السطحية والتفاهة، نحتاج أن يبدو فينا شيء من العمق: عمق التركيز، وعمق التفكير؛ وهذا ما يجعل الإنسان بصفة دائمة متيقظا مُرَكزا. كن دائما مُرَكزا:

"هذه الأيام تمر، والعمر يمر، والموت يقترب.."

هكذا ينبغي أن ترى حالك و أحوال الناس. وإذا تعمقت ودققت النظر في كل شيء، فلا تدع الأمور تمر كيفما اتفق.لا. ليس هذا هو المطلوب، ليس هؤلاء أهل الدين، ليس هؤلاء أهل الله. لذا؛ عليك التركيز والتدقيق في كل صغيرة وكبيرةلا تكن سطحيًا

إذن الأولى: تميزوا،والثانية: تعمقوا

الثالثة: تخلقوا

في زمن انهارت فيه الأخلاق بكل معانيها، أريد بل أشتهي أن أرى في خاصتي سمو الأخلاق؛ في أسلوب الكلام.. في طريقة التخاطب.. في طريقة التعامل.. في إظهار العواطف.. في الكلمات الحلوة.. لقد غابت عن حياة الناس الأخلاقيات الجميلة، وغلب النفاق والفحش وسوء الأخلاق والبذاءة.إذا أردنا أن نتميز فعلا فلتسْمُ أخلاقناينبغي أن أُعلّم زوجتي أن هناك وقتا للمزاح ووقتا للاحترام. ماذا يمنع أن يكون بين الزوج والزوجة شيء من الاحترام..؟! ماذا يمنع أن يكون مع الأولاد وقت للملاعبة ثم وقت للتوقير والتأديب؟؟هذه الأخلاق تحتاج إلى ترويض..

·ترويض اللسان ألا ينطق. ·ترويض العين ألا تتطلع.·وترويض القلب ألا يشتهي. ·وترويض العقل والفكر ألا يتشتت.

تخلقوا

ثم الرابعة: تيقظواوما أحلى الحضور في اليقظة. إننا بحاجة إلى يقظة حقيقية. كثير منا يعيش يقظة على الغفلة للأسف الشديد، قد تجد المرء متيقظا، ولكن في غفلة عن هذه اليقظة: يقظة الحياة أو انتفاضة البعث كما وصفها ابن القيم، إذ ذكر أن"الإنسان قلبه في نوم الغفلة نائم، وطرفه يقظان". تجده يعيش في الحياة بعينين مفتوحتين وقلب نائم.

(اللهم أيقظنا من سبات الغفلة)

نريدك أن تستيقظ قليلاً، حتى إذا هممت بمعصية تظهر يقظتك التي تُشعرك أن الله يراك وأنت تعصي، ويسمعك، و هو معك .. وعندما تدرك أنه يراك وأنت تفعل معصية أيًا كانت ترتعب، حينها لا تستطيع أن تفعلها، و تتردد، ويزول عنك باعث فعلها.إذا كنت في اليقظة، إذا كنت مستيقظا، و كان قلبك وعقلك متيقظين، يكون بمقدورك أن تبصر ما يحدث. إذن: تيقظوا.

ثم الأخيرة هي: الوصية الجامعةدعني أذكر لك عبارتين لابن القيم، وسنعمل على الربط بينهما: "أن تعيش على مراد الله منك لا على مرادك من الله"،وسبيلها "كن لله كما يريد، يكن لك فوق ما تريد" .إذن احذر أن تعيش على مرادك من الله؛ أن تعيش لكي يسترك ويعافيك فلا تمرض، وليعطيك نقودا فلا تفتقر، ولتكون لك زوجة، وليكون لك بيت، وليكون لك أولاد.. احذر أن تعيش على ما تريده من الله، وتنسى ماذا يريد منك الله !!

نريدك أن تعيش على مراد الله منك لا على مرادك من الله. في كل لحظة ينبغي أن تقول ماذا يريد الله مني؟). و إذا أردت أن تعيش على مراد الله منك، فاحذر أن يفتقدك حيث أمرك، أو أن يجدك حيث نهاك، أو ألا تكون عند ظن الله بك.

فالله جل جلاله يريد أن يراك على قدر ما أعطاك من النعم، كن لله كما يريد يكن لك فوق ما تريد.إذن المطلوب منك ألا تريد.حينما قيل لأحدهم: "ماذا تريد؟". قال: "أريد ألا أريد".

عش لله يعطك أفضل مما تحلم به.

جزاكم الله خيرا، أحبكم في الله، وأستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

محمد حسين يعقوب



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
تواصل معنا (صفحاتنا) علي:
Google+
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
facebook
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
twitter
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
youtube
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
avatar
امون
المشرفة المميزة
المشرفة المميزة

الساعة الآن :
انثى
العمر : 56
العمل : ربة منزل
الهوايات : قراة القران الكريم
رقم العضوية : 279
تاريخ التسجيل : 09/10/2008
عدد الرسائل : 275
البلد : المدينة : المنطقة الشرقية الجبيل الصناعي
علم بلدك :
الاوسمة :
  دعاء :

ÇÚÖÇÁ رد: تميزوا..وتعمقوا .. وتَخلقوا..وتيقظوا

مُساهمة من طرف امون في الجمعة يناير 01, 2010 10:53 pm

تميزوا نعم نعم لكل هذا نحن امة اقرا اقرأ تميزوا..وتعمقوا .. وتَخلقوا..وتيقظوا..

ثم الثانية: تعمقوا


في زمن السطحية والتفاهة، نحتاج أن يبدو فينا شيء من العمق: عمق التركيز، وعمق التفكير؛ وهذا ما يجعل الإنسان بصفة دائمة متيقظا مُرَكزا. كن دائما مُرَكزا:

"هذه الأيام تمر، والعمر يمر، والموت يقترب.."

هكذا ينبغي أن ترى حالك و أحوال الناس. وإذا تعمقت ودققت النظر في كل شيء، فلا تدع الأمور تمر كيفما اتفق.لا. ليس هذا هو المطلوب، ليس هؤلاء أهل الدين، ليس هؤلاء أهل الله. لذا؛ عليك التركيز والتدقيق في كل صغيرة وكبيرةلا تكن سطحيًا

إذن الأولى: تميزوا،والثانية: تعمقوا

الثالثة: تخلقوا

في زمن انهارت فيه الأخلاق بكل معانيها، أريد بل أشتهي أن أرى في خاصتي سمو الأخلاق؛ في أسلوب الكلام.. في طريقة التخاطب.. في طريقة التعامل.. في إظهار العواطف.. في الكلمات الحلوة.. لقد غابت عن حياة الناس الأخلاقيات الجميلة، وغلب النفاق والفحش وسوء الأخلاق والبذاءة.إذا أردنا أن نتميز فعلا فلتسْمُ أخلاقناينبغي أن أُعلّم زوجتي أن هناك وقتا للمزاح ووقتا للاحترام. ماذا يمنع أن يكون بين الزوج والزوجة شيء من الاحترام..؟! ماذا يمنع أن يكون مع الأولاد وقت للملاعبة ثم وقت للتوقير والتأديب؟؟هذه الأخلاق تحتاج إلى ترويض..

·ترويض اللسان ألا ينطق. ·ترويض العين ألا تتطلع.·وترويض القلب ألا يشتهي. ·وترويض العقل والفكر ألا يتشتت.

تخلقوا

ثم الرابعة: تيقظواوما أحلى الحضور في اليقظة. إننا بحاجة إلى يقظة حقيقية. كثير منا يعيش يقظة على الغفلة للأسف الشديد، قد تجد المرء متيقظا، ولكن في غفلة عن هذه اليقظة: يقظة الحياة أو انتفاضة البعث كما وصفها ابن القيم، إذ ذكر أن"الإنسان قلبه في نوم الغفلة نائم، وطرفه يقظان". تجده يعيش في الحياة بعينين مفتوحتين وقلب نائم.

(اللهم أيقظنا من سبات الغفلة)

نريدك أن تستيقظ قليلاً، حتى إذا هممت بمعصية تظهر يقظتك التي تُشعرك أن الله يراك وأنت تعصي، ويسمعك، و هو معك .. وعندما تدرك أنه يراك وأنت تفعل معصية أيًا كانت ترتعب، حينها لا تستطيع أن تفعلها، و تتردد، ويزول عنك باعث فعلها.إذا كنت في اليقظة، إذا كنت مستيقظا، و كان قلبك وعقلك متيقظين، يكون بمقدورك أن تبصر ما يحدث. إذن: تيقظوا.

ثم الأخيرة هي: الوصية الجامعةدعني أذكر لك عبارتين لابن القيم، وسنعمل على الربط بينهما: "أن تعيش على مراد الله منك لا على مرادك من الله"،وسبيلها "كن لله كما يريد، يكن لك فوق ما تريد" .إذن احذر أن تعيش على مرادك من الله؛ أن تعيش لكي يسترك ويعافيك فلا تمرض، وليعطيك نقودا فلا تفتقر، ولتكون لك زوجة، وليكون لك بيت، وليكون لك أولاد.. احذر أن تعيش على ما تريده من الله، وتنسى ماذا يريد منك الله !!

نريدك أن تعيش على مراد الله منك لا على مرادك من الله. في كل لحظة ينبغي أن تقول ماذا يريد الله مني؟). و إذا أردت أن تعيش على مراد الله منك، فاحذر أن يفتقدك حيث أمرك، أو أن يجدك حيث نهاك، أو ألا تكون عند ظن الله بك.

فالله جل جلاله يريد أن يراك على قدر ما أعطاك من النعم، كن لله كما يريد يكن لك فوق ما تريد.إذن المطلوب منك ألا تريد.حينما قيل لأحدهم: "ماذا تريد؟". قال: "أريد ألا أريد".

عش لله يعطك أفضل مما تحلم به.

جزاكم الله خيرا، أحبكم في الله، وأستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

اسعداللة ايامك يااخى العزيزوادامك شمعة تنير الاسلام والمسلمين انت وكل اخوانى اعضاء المنتدى

    الوقت/التاريخ الآن هو السبت يونيو 23, 2018 7:39 pm